English Français

عربى

Español Italiano

اللغة:

تخطي التجول
النسخة الكاملة مساعدة قاموس المصطلحات بحث مجموعتي(النسخة الكاملة) جولتي(النسخة الكاملة) الصفحة الرئيسية

الوصلات:

اتصل بنا شروط الاستخدام نبذة عن موقع مصر الخالدة ‏شركة IBM‏ CultNat SCA

المشاركون في موقع مصر الخالدة:

تأثير فيضان النيل على الحضارة المصرية القديمة
اضافة هذا المقال الى مجموعتي ارسال هذا المقال الى صديق
نبذة عن هذا المقال

Flash)

 

(يتطلب

  استماع

تأثرت نشأة الحضارة المصرية القديمة بالفيضان السنوي لنهر النيل.

ولم يقتصر تأثير فيضان نهر النيل سنويا، على نشأة الحضارة المصرية؛ وإنما كان له أيضا تأثيره على تطورها.

وبينما أمد النيل المصريين بالطعام، فإنه قد علمهم كذلك قيمة التوحد والعمل معا: من أجل حماية أنفسهم من الأخطار.

وبنى المصريون القدماء الحواجز والسدود؛ من أجل حماية منازلهم وأراضيهم.

وبدأ المصريون يهتمون بدراسة الفلك، لمعرفة وقت الفيضان؛ مما أدى إلى نشوء التقويم الزمني.

وتعلم المصريون حفر القنوات والتحكم في مياه الري؛ وحفظها في خزانات، لوقت الصيف.

واتبع الرعاة (الحكام) العدل في توزيع حصص المياه، وتحديد قيمة الضرائب؛ على أساس منسوب فيضان النيل.

وسمح النيل لقدماء المصريين باستكشاف قلب القارة الأفريقية؛ والعودة إلى مصر بمنتجات من بضائع مجلوبة غير متاحة محليا، وبالأقزام (للترفيه). وأرشد النيل البعض كذلك إلى تعلم لغات الشعوب الأفريقية، وهداهم إلى نقش سير ملوكهم وزعمائهم؛ في نصوص الصخر بأسوان، حيث سجلوا أغراض ونتائج أعمالهم في محاجر الجرانيت.

ولم يكن الأهالي يستطيعون العمل في الزراعة خلال شهور الصيف، حيث يرتفع منسوب المياه بالفيضان. ولذلك تجمعوا سويا؛ للتدريب على أعمال قطع الأحجار، والبناء، والحرف الأخرى.

وشارك قدماء المصريين أيضا في إقامة المعابد و تشييد الأهرام وبناء المقابر.

وأعان فيضان النيل قدماء المصريين كذلك في نقل الأحجار من المحاجر (في أسوان)، عبر النهر، إلى مراكز العبادة والتجمعات السكنية.

عودة الى البداية