مساعدة بحث مجموعتي جولتي
بدء اللغة:
النسخة النصية
اضافة الى مجموعتي اضافة الى مجموعتي ارسال الى صديق ارسال الى صديق
ربات مصر القديمة
الخصائص الخصائص
الفرعونية

الحضارة:

الموضوعات الموضوعات
الديانة والروحانيات

الموضوعات:

المعتقدات

 

المواقع والمتاحف المواقع والمتاحف
الروابط الروابط
ثالوث منكاورع

ثالوث منكاورع
مرآة سات حتحور أيونت

مرآة سات حتحور أيونت
مقصورة جنائزية لتوت عنخ آمون

مقصورة جنائزية لتوت عنخ آمون
‫برنامج IBM لتحويل النص الى صوت (TTS) استماع

لعبت الربات المصريات دوراً أساسياً كزوجات للأرباب. وكانت لهن نفس مكانة الأرباب الذكور.

ولقد عبد المصريون العديد من الربات من بينها باستت ربة المرح وسيدة بوبسطة، والتي كانت تصور على شكل قطة أو سيدة برأس قطة. وكانت باستت تعتبر إبنة لآتوم، كما توحدت مع كل من تفنوت وحتحور وموت.

أما حتحور فكانت ربة الحب والموسيقى والجمال والسعادة. وكانت تمثل على هيئة بقرة أو سيدة بقرنى بقرة بينهما قرص الشمس. وكان مركز عبادتها ومعبدها الرئيسي في دندرة، إلا أنها عبدت في الجيزة وطيبة أيضاً.

وهناك إيزيس ربة السحر والأمومة، وكانت تصور كسيدة تضع على رأسها العرش أو قرني بقرة بينهما قرص الشمس. كما ظهرت إيزيس أيضاً كسيدة ترضع ابنها حورس. ولقد عبدت هذه الربة في أماكن عديدة في مصر، خاصة فى فيلة وقفط وأبيدوس، كما عبدت خارج مصر في فلسطين وفينيقيا وأوروبا.

أما ماعت فكانت ربة العدالة والنظام والحق. وكانت تمثل على هيئة سيدة تضع ريشة العدالة على رأسها. وكانت ابنة لرب الشمس رع، وعبدت في كل أنحاء البلاد.

ومن ضمن الربات المصريات نجد موت التي كات زوجة لآمون-رع، وعبدت في طيبة وكان لها معبد خاص بها في الكرنك. ولقد صورت موت كسيدة تضع التاج المزدوج على رأسها، أو كسيدة برأس لبؤة.

وفي منطقة سايس في الدلتا عبدت نيت التى كانت واحدة من المعبودات التي كانت تحمي التابوت والأواني والصناديق الكانوبية. وكانت تمثل على شكل سيدة تلبس التاج الأحمر، وكان رمزها عبارة عن درع وسهام متقاطعة.

أما نخبت فكانت سيدة مصر العليا، وكانت تظهر على شكل سيدة برأس أنثى العقاب وكنسرة تلبس التاج المزدوج، وكانت تعرف كربة نخب أو الكاب بالقرب من إدفو.

وهناك أيضاًً نوت ربة السماء وزوجة جب رب الأرض. وكانت تمثل على شكل سيدة منحنية فوق الأرض.

وسخمت كانت زوجة بتاح رب منف، وكانت ربة الحرب وحامية الملكية، وكانت تصور على هيئة لبؤة أو سيدة برأس لبؤة. وكانت تتشابه فى تمثيلها مع موت ربة الكرنك.

أما سلكت فكانت الربة العقرب التي كانت تحمي التابوت والأواني الكانوبية. وكانت في الغالب تظهر على شكل عقرب أو سيدة تضع العقرب على رأسها.

وكانت المعبودة سشات ربة الكتابة التي مثلت كسيدة تضع المروحة على رأسها.

وعرفت تا ورت كربة للخصوبة ومساعدة وحامية للأمهات في أثناء الولادة. وكانت تصور على هيئة أنثى فرس النهر بأذرع آدمية.

وكانت وجوه هذه الربات تتخذ ملامح الملكات المعاصرات لتدعيم فكرة الدور والأصل المقدس للملكة، الأمر الذي يتيح لأبناء الملكات، عندما يصلون إلى العرش، أن يدعوا أصلهم المقدس كأبناء للأرباب.

المكتبة المكتبة
أرباب النيل في مصر القديمة

مقال

اتصل بنا شروط الاستخدام حافظة الشاشة من مصر الخالدة نبذة عن موقع مصر الخالدة
  © حقوق النشر 2005. جميع الحقوق محفوظة.