مساعدة بحث مجموعتي جولتي
بدء اللغة:
النسخة النصية
اضافة الى مجموعتي اضافة الى مجموعتي ارسال الى صديق ارسال الى صديق
نمو مكتبة الإسكندرية
الخصائص الخصائص
اليونانية / الرومانية

الحضارة:

الموضوعات الموضوعات
التعليم

الموضوعات:

المكتبات

 

المواقع والمتاحف المواقع والمتاحف
الروابط الروابط
عملة ذهبية لبطلميوس الأول

عملة ذهبية لبطلميوس الأول
‫برنامج IBM لتحويل النص الى صوت (TTS) استماع

يرجع الفضل إلى إقدام الملوك الذين اهتموا بالمكتبة وإلى كفائة خبرائهم الاولين، وهما ديمتريوس ووزينودوتوس، أن نمت المكتبة بسرعة مدهشة.

وفى منتصف القرن الثالث ق.م. صار المبنى الأصلي ضيقاً، فصار من الضروري أن ينشأ ملحق للمكتبة وكان ذلك في السارابيون، وهو السارابيوم في اللغة اللاتينية.

أعطت المكتبة الأم مكتبة السارابيوم حوالى 42800 لفافة بردية عن طريق الهدية أو الإعارة، وربما كانت هذه العملية وسيلة لإفساح مكان في المكتبة الأم، والتخلص في الوقت نفسه من النسخ غير الكاملة أو المكررة.

وشغف ملوك مصر بتزويد مكتبتهم وتنميتها، واستخدموا من اجل ذلك طرقاً استبدادية أحياناً. مثال على ذلك بطليموس الثالث (247- 222 ق.م) الذي أمر بأن يقوم جميع المسافرين الذين يصلون إلى الإسكندرية من الخارج بتسليم ما عسى أن يوجد بين متاعهم من كتب.

فإذا كانت هذه الكتب لا تحتويها المكتبة، كانت تؤخذ من أصحابها ويعطوا بدلا منها نسخاً مكتوبة على البردي الرخيص.

كما طلب بطليموس الثالث من أمين مكتبة أثينا أن يعيره البرديات الرسمية من مؤلفات ايسخيلوس وسوفوكليس ويوربيديس، لكي تقوم المكتبة بعمل نسخة منها لنفسها ودفع مبلغ 15 تالنت ضماناً لإعادتها، لكنه قرر الاحتفاظ بهذه المؤلفات، إذ ادرك انها تستحق اكثر من المال الذي دفعه، ثم أعاد لمكتبة أثينا نسخا منها.

المكتبة المكتبة
منشأ كلمة "بيبليوثيكا" بمعنى "مكتبة

مقال

مكتبة الإسكندرية

مجموعة من ٣ مقالات

اتصل بنا شروط الاستخدام حافظة الشاشة من مصر الخالدة نبذة عن موقع مصر الخالدة
  © حقوق النشر 2005. جميع الحقوق محفوظة.