مساعدة بحث مجموعتي جولتي
بدء اللغة:
النسخة النصية
اضافة الى مجموعتي اضافة الى مجموعتي ارسال الى صديق ارسال الى صديق
صناعة الفسيفساء
الخصائص الخصائص
اليونانية / الرومانية

الحضارة:

الموضوعات الموضوعات
الفنون والحرف

الموضوعات:

فن العمارة

 

التلوين والنحت

 

صناعة الفخار

 

صناعة الزجاج

 

المواقع والمتاحف المواقع والمتاحف
الروابط الروابط
لوحه تصور كلب حراسة داخل دائرة

لوحه تصور كلب حراسة داخل دائرة
موزايك يصور إثنين من المصارعين

موزايك يصور إثنين من المصارعين
‫برنامج IBM لتحويل النص الى صوت (TTS) استماع

برع السكندريون في فن الفسيفساء، وكان من المعروف أن تغطية الحوائط بمكعبات حجرية صغيرة، في القرون المبكرة، عمل صعب. ولكن، لأن السكندريين كانوا على قدر كبير من المعرفة بإنتاج الزجاج؛ فإنهم بدءوا في استخدام مكعبات الزجاج كبديل لعمل الفسيفساء للحوائط. ومكعبات الزجاج أنسب كغطاء للحوائط، بسبب خفة وزنها.

وزاد الزجاج أيضا من رونق الفسيفساء، فجعله أكثر لمعة وإشراقا. واستخدم السكندريون كذلك مساحيق الذهب والفضة في الفسيفساء؛ لكي تصبح أكثر بريقا. واستخدمت أيضا مواد أخرى؛ مثل الرخام البروفيري (حجر السماقاني) الإمبراطوري الأحمر الأرجواني. وكانت الإسكندرية مركز صناعة الفسيفساء، وصدرت منها مكعبات الزجاج إلى كافة أقطار حوض البحر المتوسط.

وكشفت حفائر منطقة كوم الدكة، التي كانت تسكنها الطبقة العليا بالإسكندرية في العصر الروماني، عن بقايا فيلات الخاصة؛ حيث عثر على أرضيات رائعة من الفسيفساء في إحداها. وتعرف هذه الآن باسم "فيلا الطيور"، وقد أعطيت هذا الاسم بسبب الطيور والأشكال الهندسية في زخارفها من الفسيفساء. وكان من المكتشفات الكبرى نقش لحلية معمارية من الفسيفساء؛ هو الآن بين مقتنيات متحف مكتبة الإسكندرية. ويمثل هذا النقش كلبا بطوق أحمر حول عنقه؛ داخل زخرفة دائرية في مركز الحلية المعمارية.

المكتبة المكتبة
حفائر الموقع الجديد لمكتبة الإسكندرية

جولة

اتصل بنا شروط الاستخدام حافظة الشاشة من مصر الخالدة نبذة عن موقع مصر الخالدة
  © حقوق النشر 2005. جميع الحقوق محفوظة.