مساعدة بحث مجموعتي جولتي
بدء اللغة:
النسخة النصية
اضافة الى مجموعتي اضافة الى مجموعتي ارسال الى صديق ارسال الى صديق
التحنيط والعالم الآخر
الخصائص الخصائص
الفرعونية

الحضارة:

الموضوعات الموضوعات
الطب

الموضوعات:

القيادات

 

المعتقدات

 

المقابر

 

المواقع والمتاحف المواقع والمتاحف
الروابط الروابط
مومياء سقنن-رع-تا-عا الثاني

مومياء سقنن-رع-تا-عا الثاني
مومياء أمنحتب الأول

مومياء أمنحتب الأول
مومياء مريت-آمون

مومياء مريت-آمون
مومياء تحتمس الرابع

مومياء تحتمس الرابع
مومياء سيتى الأول

مومياء سيتى الأول
مومياء رمسيس الثاني

مومياء رمسيس الثاني
مومياء مرنبتاح

مومياء مرنبتاح
مومياء رمسيس الخامس

مومياء رمسيس الخامس
مومياء الملكة نجمت

مومياء الملكة نجمت
مومياء الملكة حنوت-تاوي

مومياء الملكة حنوت-تاوي
مومياء تحتمس الثالث farrag

مومياء تحتمس الثالث farrag
مومياء تحتمس الثاني

مومياء تحتمس الثاني
تابوت على شكل مومياء للمدعو "أبا"

تابوت على شكل مومياء للمدعو
أربع أوان كانوبية برءوس حليقة

أربع أوان كانوبية برءوس حليقة
مجموعة من تماثيل الشوابتي

مجموعة من تماثيل الشوابتي
مائدة قرابين مستطيلة

مائدة قرابين مستطيلة
تابوت على شكل مومياء عليه نصوص هيروغليفية

تابوت على شكل مومياء عليه نصوص هيروغليفية
سدادتا وعاءين كانوبيين

سدادتا وعاءين كانوبيين
مومياء امرأة شابه

مومياء امرأة شابه
مسند رأس بتعويذة قربان

مسند رأس بتعويذة قربان
نموذج لمركب جنائزي

نموذج لمركب جنائزي
مجموعة من الأحجبة تمثل تحوت وأنوبيس وإيزيس

مجموعة من الأحجبة تمثل تحوت وأنوبيس وإيزيس
تمثال صغير من عصور ما قبل التاريخ

تمثال صغير من عصور ما قبل التاريخ
‫برنامج IBM لتحويل النص الى صوت (TTS) استماع

أحب المصريون الحياة، وكان من المهم لهم أن يستمروا في التمتع بها حتى بعد الممات.

وكانت الدفنات الجيدة جزءاً من قبول الموت. وكان المصريون غير منشغلين بالموت، بل كانوا يستغرقون وقتاً طويلاً في الإعداد لما بعد الموت ودخولهم العالم الآخر.

ولقد اعتقد المصريون أن المومياء هي مكان الروح والقرين والفطرة. وكان الهدف في الحياة الأخرى هو الحياة من خلال الكا أو القرين لأنها تحفظ الشكل الجسماني للمتوفى. ولذلك فقد طور المصري القديم طريقة التحنيط لكي يحافظ على الجسد سليماً ويحفظ ملامحه الجسمانية لكي تتعرف عليه الروح، لأن تدمير الجسد قد يعني فناء الروح.

وكانت الدفنات الأكثر تميزاً قاصرة على الملوك وعائلاتهم والكهنة والموظفين الكبار. حتى هؤلاء الناس الذين لم يكن باستطاعتهم أن يحصلوا على دفنات متميزة، نجد أنهم أيضاً اهتموا بتكريم أعضاء عائلاتهم وذلك بتجهيزهم بالحد المعقول من التحنيط.

وكانت عمليات التحنيط تستغرق حوالي سبعين يوماً، وهنا كان جسد المتوفى ينظف ويطهر لكي يبدأ رحلة العالم الآخر. وكانت الخطوة التالية تتمثل في استخراج الأحشاء الداخلية، ولكي تجف هذه الأحشاء ولمنع تآكلها كانت توضع في النطرون، وهو نوع من الملح الصحراوي يستعمل في التجفيف.

أما الأحشاء فكانت تلف في شرائط الكتان وتوضع بعد ذلك في الأواني الكانوبية. وينظف تجويف البطن ويحشى بكميات أخرى من النطرون. ولم ينزع المحنطون أبداً قلب المتوفى حيث اعتقد أن القلب هو مركز للكينونة والعقل. أما المخ وما حوله من أنسجة فكانوا يخرجونه بكل عناية.

وقد جعل الخوف من تشويه الوجه أثناء إخراج المخ، أن أصبحت هذه العملية في غاية الأهمية أثناء التحنيط. إلا أن المصريون القدماء لم يهتموا بحفظ المخ لأنهم كان يعتبرونه جزءاً غير هام من الجسد.

وبعد هذه العملية، كان الجسد يغطى بالنطرون لاستخراج الرطوبة منه. وقد سمح ذلك للجسد أن يجف ببطء ويحتفظ بشكله الخارجي.

وكانت عملية تجفيف الجسد تستغرق حوالي أربعين يوماً. وهنا كان النطرون يرفع من الجسد الذي كان يغسل بعد ذلك. وكان الجسد يلف في مئات الياردات من لفائف الكتان. وكان كل إصبع يلف وحده ثم تلف بعد ذلك اليد أو القدم كلها.

وأثناء عملية لف الجسد باللفائف توضع التمائم والتعاويذ على الجسد وتقرأ الدعوات والصلوات كما وضعت مكتوبة في اللفائف. وكان من الشائع وضع قناع أو ما شابه على وجه المومياء بين لفائف الرأس. وبعد هذه العملية كانت المومياء تدهن بالراتنج مع اللفائف. وفي النهاية كانت المومياء تلف في كفن أو قماش.

وبعدما تنتهي عملية التحنيط وتصبح المومياء جاهزة للدفن، كانت تبدأ الطقوس والشعائر. وهنا يقوم الكهنة باستعمال أداة خاصة يلمس بها الأجزاء التي كان من الواجب أن تفتح لأغراض العالم الآخر. وكانت هذه الطقسة تسمى طقسة فتحة الفم. وتسهل الأداة التي يستعملها الكاهن فتح حواس المتوفى (أو استرجاعها) لكي يستطيع المتوفى تناول طعامه ويتكلم في العالم الآخر.

ولقد اعتقد المصريون القدماء بأن هذه الطقسة تطلق أيضاً البا والكا لكي تنتقل إلى العالم الآخر. وعندما تستكمل كل الطقوس فإن المومياء الموجودة داخل التابوت توضع في حجرة الدفن وتغلق المقبرة وتختم.

المكتبة المكتبة
المومياوات بالمتحف المصري

مجموعة من ١ مقالات

اتصل بنا شروط الاستخدام حافظة الشاشة من مصر الخالدة نبذة عن موقع مصر الخالدة
  © حقوق النشر 2005. جميع الحقوق محفوظة.