مساعدة بحث مجموعتي جولتي
بدء اللغة:
النسخة النصية
الموضوعات: حكومة الكهنة ‏الموضوعات:‏
الحكومة > حكومة الكهنة

منذ بداية العصور الفرعونية ومصر يديرها حكم ديني ( ثيوقراطي). والثيوقراطية هي نوع من الحكم تدعي الحكومة فيه بأنها تحكم باسم رب أو معبود. ويعزز الملك القوي، بتأثيره، إعلانه بأنه يحظى بتأييد الأرباب؛ حتى لا يحاول أحد خلعه- فيحل عليه غضب الأرباب. ومن هنا نمت فكرة الملكية المقدسة أو الملك المعبود؛ وتعني أن الملك مقدس ويمثل الأرباب على وجه الأرض.
وهناك نظريتان حول نشأة الملكية المقدسة. وتقول إحداها بأن الملك نشر وأذاع وأشاع بأنه قد رأى في منامه الأرباب تخبره بأنه ممثلهم على الأرض. وتقول نظرية أخرى، بأن الملك حين كان يعود إلى الوطن بعد طول غياب؛ ويجد زوجته حاملا؛ فربما أخبرته بأن الرب هو الوالد، وقد حملت جنينها منه: إبقاءا على النسب الإلهي (المقدس) في الملكية.
وعند تتويج الفرعون، كان يعتقد بأن روح المعبود حورس كانت تدخل فيه لترشده. كما أنه كان يتلقى "الكا" الملكية؛ وهي الروح التي تجعله مقدسا، ولدى وفاة الفرعون، فإن روحه تندمج مع أوزيريس؛ حتى يرشد خليفته. وكواحد من الأرباب ، فإن الملك يصبح ابنا للمعبود رع؛ أو "آمون رع"، فيما بعد. وكانت تقام الاحتفالات المختلفة التي تدعم ألوهية الملك. ومن هذه عيد "الأوبت"؛ والذي يجدد الملك فيه اتحاده مع "الكا" الملكية. ومنها أيضا عيد "الحب سد"؛ والذي يقام بمناسبة مرور ثلاثين عاما على الملك في الحكم، وبهدف استعادة صلاحيته الملكية: والتأكيد على اتحاده مع "الكا" الملكية.
وكان الصولجان المعقوف بين رموز الفرعون التي تربطه بالأرباب؛ فيما يتعلق بمكافأة البريء، بينما كانت المذبة لمعاقبة المذنب. وكان التاج المزدوج رمزا لبسط سلطة الفرعون على الأرضين (مصر العليا ومصر السفلى)، وكان الصل أو حية الكوبرا الملكية هي عين المعبود رع الذي يراقب جميع أفعال الفرعون. وكان الملك مكلفا بتسوية الخلافات القانونية، وبقيادة الشعائر الدينية. وكان يمسك بميزان "الماعت" الذي بموجبه يغلب النظام على الفوضى. وطالما أطاع الفرعون الأرباب وشرفها والتزم بقوانينها؛ فإنه يبقى في مأمن.

وبموجب موقعه كرب، كانت للفرعون عبادته؛ في حياته وبعد مماته. وهذا تقليد ساد وبرز أكثر خلال عصر الدولة الحديثة. وكانت طقوس عبادة الملك شبيهة للغاية بتلك الشعائر اليومية بالمعابد. وكانت التماثيل تقام من أجل تلقي القرابين؛ ومن بينها تماثيل الملك وهو يقدم القرابين لذاته المؤلهة. وكانت العبادات الملكية تخدم أهدافا سياسية أيضا. وخلال الولاية المشتركة، عندما كان الوريث يتوج قبل وفاة الملك المورث؛ فإن الملك القديم كان غالبا ما يقدم في هيئته المقدسة (المؤلهة). وبحلول عصر الدولة الحديثة، بدأت عبادة الملك تركز على المولد المقدس (الإلهي)؛ وفيه أن الملك لم يكن يخلق من نسل أبيه، وإنما من نسل آمون بنفسه. واستخدم الملوك هذه الحجة لإضفاء المشروعية على أحقيتهم في العرش.

وخلال العصر البطلمي تبنى البطالمة نظام المصريين القدماء في الثيوقراطية لتعزيز حقهم في الحكم. وبحلول عهد بطليموس الثاني، أعلن الملك والملكة قدسيتهما (ألوهيتهما). وهكذا نشأت فكرة "العائلة المقدسة"؛ وفيها أن نسب البطالمة يمتد إلى الإسكندر الأكبر مع زيوس، كسلف مقدس وكان للحكام الإغريق أيضا طقوس قرابين، مثلما كان للحكام المصريين من قبلهم. وجاءت نشأة زواج الأخ بالأخت من هذا النمط الهليني من الملكية الإلهية؛ تيمنا بسابقة زواج زيوس من شقيقته هيرا. وكانت لذلك الزواج أيضا أهداف عملية؛ تتمثل في الإبقاء على الثروة داخل العائلة، ولمنع المنافسين من الوصول إلى السلطة عن طريق الزواج.

مشاهدة الكل من هذا الموضوع

تمثال نصفى لمنتو إم حات

جزع

تمثال نصفى لمنتو إم حات

تمثال كتلة لمنتومحات

تمثال

تمثال كتلة لمنتومحات

عتب علوى لشبن-أوبت متعبدة آمون-رع

عتبة الباب العليا

عتب علوى لشبن-أوبت متعبدة آمون-رع

تمثال لشبن-أوبت الثانية ابنة بيعنخي

رأس

تمثال لشبن-أوبت الثانية ابنة بيعنخي

تمثال مزدوج لمنتو-ام-حات وابنه نس-بتاح

تمثال

تمثال مزدوج لمنتو-ام-حات وابنه نس-بتاح

رأس فهد من رداء طقسي

رأس الفهد

رأس فهد من رداء طقسي
‏طرق أخرى للاستكشاف:‏
الروابط الروابط
الخريطة الخريطة
خط الزمن خط الزمن
الوسائط المتعددة الوسائط المتعددة
المكتبة المكتبة
الموضوعات الموضوعات
النوع النوع
المواقع والمتاحف المواقع والمتاحف
بحث بحث
اتصل بنا شروط الاستخدام حافظة الشاشة من مصر الخالدة نبذة عن موقع مصر الخالدة
  © حقوق النشر 2005. جميع الحقوق محفوظة.