مساعدة بحث مجموعتي جولتي
بدء اللغة:
النسخة النصية
الأسلوب: الدولة الحديثة الأسلوب: الدولة الحديثة
الأخير

|

تالي

|

١٠

|

٩

|

٨

|

٧

|

٦

|

٥

|

٤

|

٣

|

٢

|

١

الصفحة:

النوع العنوان

مزهرية

آنية مرهم في شكل أسد خاصة بتوت عنخ آمون

آنية مرهم لتوت عنخ آمون في شكل أسد، صور الأسد الأسطوري فيها واقفا ورجله اليمنى إلى الأمام ويظهر مزاجا عدوانياً ضد قوى الشر؛ ولذا يسمى أسداً وقائياً (حامياً).

آنية مرهم في شكل أسد خاصة بتوت عنخ آمون

مزهرية

آنيتان طويلتان من المرمر لتوت عنخ آمون

آنيتان متطابقتان تقريبا، من المحتمل جدا أنهما كانتا تستخدمان لحفظ الزيوت المقدسة. وللآنيتين عنقان طويلان وطرازهما حديث بالنسبة لما كان شائعاً فى هذا العصر.

آنيتان طويلتان من المرمر لتوت عنخ آمون

تمثال

أبو الهول في منف

يعد تمثال أبي الهول في منف أحد أجمل تماثيل أبي الهول في مصر بأثرها، وهو يعرف "بأبي الهول المرمري"؛ حيث صنع من حجر المرمر.

أبو الهول في منف

تمثال

أبو الهول لأمنحتب الثاني

عادة ما يحمل الجزء الممثل للوجه الملامح الخاصة بالفرعون الحاكم لهذه الفترة وهذا التمثال يمثل ملامح الفرعون أمنحتب الثاني.

أبو الهول لأمنحتب الثاني

سلة

أثاث جنائزى

كانت هذه القطع من الأثاث الجنائزى توضع فى العديد من مقابر الأفراد خلال عصر الأسرتين الثامنة عشرة والتاسعة عشرة كى يستخدمها المتوفى فى العالم الآخر.

أثاث جنائزى

زخرفة حائطية ملونة / رسم حائطى

أجزاء من زخرفة قصر

كانت هذه القطع في الأصل جزءاً من رسم في حجرة بأحد القصور. وهي تصور باقة من نبات البردي وأنواع أخرى من النباتات علاوة على بعض الإوز البري. والألوان عبارة عن تمبرا مصرية قديمة وهي طبيعية منفذة على سطح جاف. والتمبرا هي طريقة تلوين تمزج فيها الألوان مع مواد لزجة تذوب في الماء مثل صفار البيض.

أجزاء من زخرفة قصر

أدوات أخرى لفتح الفم

أداة طقس "فتح الفم"

أداة استخدمت للمس أجزاء من جسد المتوفى، أو تمثاله؛ لمنحه الحياة الرمزية بعد الوفاة، حتى يأكل ويتكلم.

أداة طقس

أدوات أخرى لفتح الفم

أداة طقس "فتح الفم"

أداة كانت من أهم القطع المستخدمة في طقس "فتح الفم" الذي كان يعاد من خلاله المتوفى أو تمثاله الجنائزي؛ إلى الحياة. وكانت هذه الأداة تسمى بسش-كف.

أداة طقس

معدات تجهيزات المقبرة

أداة لسننجم لها وظيفة غير معروفة

لا يزال دور ووظيفة هذه الأداة نصف الدائرية غير معروف. وعلى طول حوافها تحمل هذه الأداة شريط رأسي من الهيروغليفية المنحوتة بدقة.

أداة لسننجم لها وظيفة غير معروفة

أدوات الكتابة

أدوات الكتابة الخاصة بتوت عنخ آمون

عثر ضمن مقتنيات قبر توت عنخ آمون، على الكثير من ألواح وأقلام الكتابة، والمقلمات. بعضها استعمل في الكتابة فعلا، وبعضها الآخر ترك لأغراض جنزية.

أدوات الكتابة الخاصة بتوت عنخ آمون

أدوات الكتابة

أدوات قطع لتحضير أفرخ الورق

كان قدماء المصريين من أوائل الشعوب التي عرفت الكتابة. وكان نجاحهم في صناعة الورق من البردي يعني الحاجة إلى العديد من الأدوات لتحضير أفرخ الورق، من بينها أدوات القطع المعروضة.

أدوات قطع لتحضير أفرخ الورق

اناء احشاء

أربع أوان كانوبية برءوس حليقة

كانت الأعضاء الداخلية للمومياوات تحفظ في أربع أوان كانوبية، وقد زينت سداداتها برءوس مختلفة؛ لآدمي وصقر وقرد بابوني وابن آوى؛ وتعرف بأسمائها المنقوشة على الأواني.

أربع أوان كانوبية برءوس حليقة

اناء احشاء

أربع أوان كانوبية لمنشدة آمون

أربع أوان كانوبية من الحجر الجيري تخص سيدة البيت ومنشدة آمون؛ المدعوة "رويدج-تا-إن-تاي"، من الدولة الحديثة أو ما بعدها. وتظهر رؤوس الأواني الأربع (إنسان وقرد بابون وابن آوى وصقر) القليل فقط من التفاصيل؛ لكنها نحتت وصقلت بعناية ودقة. وتمثل الرؤوس معبودات عرفت تحت اسم "أبناء حورس الأربعة". وتتضرع النصوص المنقوشة إليهم؛ بطلب منح القرابين للسيدة صاحبة الأواني.

أربع أوان كانوبية لمنشدة آمون

مزهرية

أربع جرار منقوش عليها اسم يويا

تقلد هذه الجرار أشكال الآنية التى تستخدم لحفظ الدهانات. ويزين أغطيتها وردات صغيرة ملونة بالأصفر والأخضر والأحمر والأزرق.

أربع جرار منقوش عليها اسم يويا

اناء كبير

أربعة أوان كانوبية للمدعو "ماحر بري"

أربعة أوان كانوبية من الألباستر الجميل لها أغطية برءوس آدمية. وتحمل الأواني نقوشًا مكتوبة بالرموز الهيروغليفية التي ملئت بعجينة زرقاء، وتحتوي على اسم المتوفى، وهو المدعو "ماحر بري"، وأسماء الأرباب التي تتولى حماية الأعضاء الداخلية للمتوفى.

أربعة أوان كانوبية للمدعو

قرط

أقراط لتوت عنخ آمون

أقراط بسيطة عثر عليها بداخل مقبرة توت عنخ آمون؛ كانت من ذلك النوع الذي ارتداه الأعداء الأفارقة الذين صوروا على جدران المعابد المصرية القديمة. وربما دخلت الأقراط إلى مصر عن طريق الهكسوس؛ أولئك الغزاة الآسيويين الذين استقروا بمصر خلال فترة الانتقال الثاني. وكان يرتديها الذكور والإناث؛ لكن يبدو أن ارتداء الذكور لها كان يقتصر على الفترة السابقة للبلوغ.

أقراط لتوت عنخ آمون

رأس

أمنحتب الرابع، "إخناتون"

كانت هذه الرأس فى يوم ما جزءا من تمثال لأوزوريس أقامه الملك إخناتون فى طيبة. ومن الواجب إرجاع تاريخ هذا التمثال الى السنوات الأولى من حكم هذا الملك حيث أنه من المؤكد أن إخناتون لم يكن ليقيم مثل هذا المبنى فى رحاب معبد أمون بالكرنك بعد رحيله الى العمارنة.

أمنحتب الرابع،

تمثال شوابتي

أوشابتى آمون-مس

يمثل هذا الأوشابتي آمون-مس الكاتب الملكي والمشرف على الماشية. وكان دور الأوشابتي هو القيام بأعمال المتوفى في العالم الأخر.

أوشابتى آمون-مس

تمثال شوابتي

أوشابتى حور

يمسك هذا الأوشابتي الخاص بحور فأساً ذا نصل عريض أمام كتفه الأيمن وفأساً آخراً أمام كتفه الأيسر. كما يرفع فوق ظهره سلة لحمل الرمال أو الطمي.

أوشابتى حور

تمثال

أوشابتى لستاو

الأوشابتى هو تمثال صغير معد للقيام بالأعمال الموكلة إلى المتوفى فى العالم الآخر. ويظهر ستاو فى شكل مومياء، ممسكاً الفأس فى يده وجوال للحبوب، كما يلبس أساور وقلادة عريضة.

أوشابتى لستاو
الأخير

|

تالي

|

١٠

|

٩

|

٨

|

٧

|

٦

|

٥

|

٤

|

٣

|

٢

|

١

الصفحة:

‏طرق أخرى للاستكشاف:‏
الروابط الروابط
الخريطة الخريطة
خط الزمن خط الزمن
الوسائط المتعددة الوسائط المتعددة
المكتبة المكتبة
الموضوعات الموضوعات
النوع النوع
المواقع والمتاحف المواقع والمتاحف
بحث بحث
اتصل بنا شروط الاستخدام حافظة الشاشة من مصر الخالدة نبذة عن موقع مصر الخالدة
  © حقوق النشر 2005. جميع الحقوق محفوظة.